يهتم بالمادة الحية ومكوناتها وتفاعلاتها


    الدسم

    شاطر

    shaza

    المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 28/02/2009

    الدسم

    مُساهمة  shaza في السبت فبراير 28, 2009 9:37 pm



    المواد الدسمة ليست عدوة للجسم، ولكن الاكثار منها يضر به، ويساعد على الاصابة بالعديد من الأمراض، خصوصا تلك التي ترتبط بالبدانة، كالسكري وارتفاع الكولسترول وضغط الدم، وأمراض القلب وغيرها.




    ويخطيء الكثير من الاشخاص، عندما يمتنعون عن تناول الاطعمة الدسمة ـ مهما كان مصدرها ـ سواء أكانت حيوانية المنشأ أم نباتية المنشأ، ويساهم في ارتكاب مثل هذا الخطأ بعض الاطباء او المتخصصين في التغذية الذين لا يمنحون مرضاهم الوقت الكافي، ليبينوا لهم مدى حاجتهم اليومية من هذه المواد الضرورية لأداء العديد من العمليات الاستقلابية داخل الجسم، فعلى سبيل المثال، هناك بعض الفيتامينات لا يمكن للجسم الاستفادة منها، الا اذا توفرت المواد الدسمة، لكونها تعتبر منحلة بالدسم وغير منحلة بالماء. وفضلا عن ذلك، فهي تعد مصدراً من مصادر الطاقة الأساسية، الا ان تناول غرام واحد منها يزود الجسم بتسع سعرات حرارية، أي اكثر من ضعف ما يعطيه الغرام الواحد من المواد النشوية او البروتينية.
    ومن فوائد المواد الدسمة ايضا انها تدخل في تركيب أغشية الخلايا وبعض الأعضاء، وهي تبقى لوقت طويل في المعدة حتى يتم هضمها وبذلك تؤخر الشعور بالجوع.
    أنواع الدسم
    تقسم المواد الدسمة إلى قسمين أساسيين هما:
    1ـ الحيوانية: كالتي تتوفر في الحليب ومشتقاته والسمن البلدي، والشحم الحيواني المتوفر في اللحوم وصفار البيض.
    2ـ النباتية: ومن أهم مصادرها زيت الزيتون وعباد الشمس والذرة وغيرها، اضافة الى المكسرات والبذور.
    ومن الناحية الصحية يفضل التقليل من تناول المواد الدسمة الحيوانية المصدر لاحتوائها على بعض الأحماض الدهنية، التي تساعد على ترسب الكولسترول في الدم.
    ويتم تخزين المواد الدسمة في الجسم لاستعمالها عند الحاجة كمصدر للطاقة، أي عند استهلاك كمية من الطعام تفوق ما يحتاجه الجسم فان هذه الزيادة تخزن على شكل شحم، لذا فان الاكثار من تناول المواد الدسمة، يساهم في حدوث البدانة، التي تعد احد عوامل الخطر النوعية للاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وغيرها من الأمراض التي تؤدي لحدوث الوفاة قبل الأوان.
    اما عندما يكون استهلاك المواد الدسمة أقل من الحاجة اليومية الضرورية للجسم، فان ذلك يؤدي الى تحرير المواد الدسمة من المخزون لسد العجز في الطاقة.
    وبشكل عام يمكن تقسيم الاغذية حسب محتواها من المواد الدسمة الى الانواع التالية:
    1ـ الاغذية الغنية بالمواد الدسمة، وهي التي تزيد فيها نسبة المواد الدسمة على 10% مثل السمن والزبدة، والجبن واللحوم الحمراء وبعض انواع الدواجن والاسماك.
    2ـ الاغذية المتوسطة بالمواد الدسمة، وهي التي تتراوح نسبة المواد الدسمة فيها ما بين 3-10% وبينها الحليب وبعض أنواع اللحوم الحمراء والدواجن.
    3ـ الأغذية الفقيرة بالمواد الدسمة، وهي التي لا تزيد نسبة المواد الدسمة فيها على 2% مثل الخضروات والفواكه والحبوب.
    نصائح مهمة
    بغض النظر عن كل شيء ينبغي علينا ألا نتجاهل المواد الدسمة لكونها ضرورية للجسم، ومن المهم جدا ان ندرك كيف نختار طعامنا، الذي يؤمن للجسم كل احتياجاته من العناصر الغذائية الاساسية.
    وبالطبع لا ننصح بالاكثار من تناول المواد الدسمة سواء أكان الجسم سليماً أم مريضاً، ومن يعاني من زيادة الوزن او بعض الامراض المرتبطة بها، يمكنه التقليل من تناول المواد الدسمة، دون الامتناع عنها تماماً.
    ومن أهم الارشادات التي تساعده في هذا المجال نذكر.
    ـ الاستعاضة عن الزبدة والسمن بالزيوت النباتية، كزيت الزيتون وزيت عباد الشمس والذرة لتحضير الطعام.
    ـ تناول الحليب نصف الدسم بدلا من تناول الحليب الكامل الدسم.
    ـ نزع الدهون عن اللحوم الحمراء او لحوم الدواجن، وتناول اللحوم بدون جلدها.
    ـ استعمال بعض الأعشاب العطرية لتطييب نكهة الطعام بدلا من استعمال الزبدة.
    ـ الاكثار من تناول الخضار والفواكه والحبوب الغنية بالألياف الغذائية، التي تقلل من امتصاص المواد الدسمة ومن تراكمها في الجسم.
    ـ تناول الخبز الأسمر بدلاً من الخبز الأبيض.
    ـ الاكثار من الحركة، وممارسة التمارين الرياضية، التي لا تساعد على تناسق الجسم فحسب، وانما تمنحه المزيد من الحيوية، وتحافظ على صحته.
    وأخيرا.. لابد من التنويه الى ضرورة عدم التردد في استشارة اختصاصي التغذية الذي يضع الخطة الغذائية المناسبة للجسم في حالتي الصحة والمرض.



    samahham
    Admin

    المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    شكر

    مُساهمة  samahham في الأحد مارس 01, 2009 8:02 am

    شكرا لهذه المشاركة القيمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 5:45 pm